إباحة أكل لحوم الحيوانات والطيور التي لا يشكل العلف المركز فيها النسبة الأغلب

حيوانات لا يشكل العلف النسبة الأغلب
 

أثر الأعلاف الصناعية في طهارة الحيوانات وحلها

الدكتور/ محمد فالح مطلق بني صالح

 

إباحة أكل لحوم الحيوانات والطيور التي لا يشكل العلف المركز فيها النسبة الأغلب

 

الخلاصة :

يظهر مما تقدم بيانه ، أنه يصلح دليلاً على إباحة أكل لحوم الحيوانات والطيور التي لا يشكل العلف المركز فيها النسبة الأغلب ، خصوصاً إذا كانت هذه النسبة خاضعة للمعالجة الكافية في تطهيرها حسب ما يراه أهل الاختصاص الموثوق بصدقهم وتقواهم ·

وكذا إذا حبست هذه الحيوانات على علف يخلو من هذه المركزات مدة يطيب بها لحمها ، وتستحيل تلك الأعلاف على فرض نجاستها إلى لحم طيب لا خبث فيه ولا نتن ، ولا أظن الحكم مختلفاً في نجاسة العلف سواء قدم للحيوان عن قصد أم ذهب إليه بنفسه ما دامت العلة تزول بالحبس أو بالمعالجة على كلا الأمرين ·

نتائج البحث :

إن دجاج المزارع وحيواناتها التي تعتاش على الأعلاف المركبة طاهرة وحلال أكلها وذلك للحيثيات التالية :

1- إن المواد المستخلصة من عظام الميتات وحوافرها وريشها والتي تدخل في الخلطات العلفية طاهرة ، وليست نجسة عند كل من الحنفية وبعض المالكية وقول عند الحنابلة (109)·

2- وعلى القول بنجاسة تلك المواد وغيرها عند الشافعية والحنابلة وغيرهم ، فإنها لا تؤثر في تنجيس الحيوانات التي تأكلها لسببين هما :

– إن نسبتها إلى مجموع الخلطة العلفية لا تزيد على 10% وهذه النسبة لا تؤثر في لحمها لأنها قليلة جداً ·

-وإن هذه النسبة يفترض حسب الدراسات المتعمقة وشهادات المختصين في هذا المجال أنها قد عولجت بوسائل الطهو المتطورة معالجة أزالت منها آثار المكروبات الضارة ، وحولتها إلى أشياء أخرى تختلف اسماً ووصفاً وتركيباً وحكماً شرعياً وذلك ما يسمى بالاستحالة (110)·

3- إن أغلب الفقهاء يجيزون الانتفاع بالأعيان النجسة والمحرمة عن طريق إطعامها أو سقيها للحيوانات والزروع(111)·

4- إن الأصل في التحريم والتحليل هي الشريعة بمصادرها الصحيحة وليس التحسين والتقبيح العقليين (4)، وبما أنه لم يرد دليل يحرم أكل لحوم الأنعام والدجاج، فلا مجال للقول بتحريمها لشبهة عارضة فكيف وقد ورد في السنة ما يبيح أكلها صراحة ·

5- إن ما شرع بأصله ، يبقى على مشروعيته ما لم يترتب عليه ضرر في الأبدان أو العقول ، كالذي حصل فيما يسمى بجنون البقر ، بسبب ارتفاع نسبة المركبات الحيوانية في الخلطات التي قدمت للأبقار في بريطانيا ، وقد علل المختصون ذلك بأن شأن الحيوان أن يعيش على النباتات فإذا غذي بما تتغذى به السباع وهو اللحوم ثارت فيه طبائع السباع ، فإذا ترتب على المركبات العلفية ضرر في الدجاج وجب تحريم الدجاج لذلك السبب العارض وإلا فلا ·

6- لحوم دجاج وحيوانات المزارع طاهر وحلال قياساً على الجلالة ، فهي طاهرة مع الكراهة عند غير الحنابلة، حيث قالوا بحرمتها لكن الجميع يتفقون على أن ضابط زوال النهي: هو حبسها على علف طاهر حتى يزول النتن وتختفي الروائح الكريهة، وهذا يعني أن تلك الحيوانات إذا لم يظهر لها نتن ولا ريح فلا مبرر للقول بنجاستها، وهكذا الدجاج الذي يعيش على الأعلاف المركبة ، ولا يظهر في لحمه أثر للنتن فلا شبهة في طهارته وحل أكله ·

التوصيات :

مع أن نتيجة البحث أظهرت طهارة لحوم دجاج المزارع وحيواناتها ، وبناء على خلفية الحساسية القائمة لدى المسلمين ضد ما هو مستقذر إلى درجة الخلط بين الطاهر والنجس والحلال والحرام بسبب ضعف تدين بعض أصحاب مصانع الأعلاف الذين لا يراعون أسس الحلال ومعاييره فإن الباحث يوصي بالآتي :

1- ضرورة الإشراف الحازم على مصانع الأعلاف من قبل الجهات المعنية من صناعة وزراعة وصحة ومواصفات ومقاييس ، وإخضاعها للمعايير الصحيحة والمناسبة في الخلطات العلفية ·

2- التقليل من نسب المقادير المشبوهة إلى أقل قدر ممكن وخصوصاً الدماء ·

3- استبدال بما يمكن الاستغناء عنه ، مواد فيها نفس المحتويات البروتينية الموجودة في المخلفات كالحبوب مثلاً ·

4- على الجهات المختصة رسمياً ضرورة إلزام أصحاب مزارع الحيوانات والدواجن بحبس تلك الحيوانات والطيور على أعلاف طاهرة كلياً · كالحبوب اللازمة قبل تصديرها إلى السوق الاستهلاكي قياساً على الجلالة قبل ذبحها ·

5- دعم أصحاب المزارع بتخفيض أثمان الحبوب البديلة إذا كانت أسعارها عالية وفعاليتها النمائية أبطأ ·

وعموماً : فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه ·

والله ولي التوفيق

الهوامش:

(1) سورة المائدة الآية 1 ·

(2) ابن كثير إسماعيل بن كثير ، تفسير القرآن العظيم ج2 ص1 ·

(3) الزحيلي ، د· وهبه الزحيلي ، الفقه الإسلامي وأدلته ، ج3 ص505 ·

(4) سورة المؤمنون الآية 51 ·

(5) سورة البقرة من الآية 172 ·

(6) مسلم ، صحيح مسلم بشرح النووي ، الصدقات ج7 ص100 رقم 1015، مؤسسة مناهل العرفان ·

(7) سورة آل عمران الآية 93 ·

(8) سورة آل عمران الآية 94 ·

(9) سورة آل عمران الآية 95 ·

(10) سورة الأنعام الآية 146 ·

(11) الصابوني ، محمد علي الصابوني ، صفوة التفاسير ج1 ص218 ، دار القرآن ، بيروت ·

(12) سورة الأنعام الآية 631 ·

(13) الصابوني ، صفوة التفاسير ج1 ص124 ، مختصر ابن كثير ج1 ص226 ، دار القرآن، بيروت ·

(14) ابن اللحام ، علي بن اللحام ، المختصر في أصول الفقه ، ص85 ، ط دار الفكر ، دمشق ·

(15) خلاف عبد الوهاب خلاف ، علم أصول الفقه ، ص100 ط دار القلم ، الكويت · وابن اللحام ، المختصر في أصول الفقه ص 75 · مصدر سابق ·

(16) سورة المؤمنون الآية 51 ·

(17) ابن اللحام ، المختصر في أصول الفقه ص151 · مصدر سابق ·

(18) سورة الأنعام الآية 145 ·

(19) الإمام الشافعي ، محمد بن إدريس ، الأم ، ج5 ص214 ط دار الشعب ، القاهرة ·

(20) سورة المائدة الآية 4 ·

(21) سورة الأنعام الآية 145 ·

(22) ابن ماجة ، سنن ابن ماجة ج1 ص785 ورجاله ثقات ، تحقيق/ محمد فؤاد عبد الباقي ، ط عيسى البابي الحلبي ، مصر ·

(23) سورة الأنعام من الآية 911 ·

(24) ابن تيمية ، أحمد بن عبد الحليم ، مجموع الفتاوى ج71 ص178 ، دار الإفتاء ، السعودية ·

(25) الجاحظ ، أبو عثمان عمر والجاحظ ، كتاب الحيوان ، ج6 ص143، ط مصطفى البابي الحلبي، مصر ·

(26) أم حبين : الحرباء ·

(27) سورة الأعراف من الآية 157 ·

(28) ابن تيمية ، مجموع الفتاوى ج71 ص971 ، مصدر سابق ·

(29) السيوطي ، عبد الرحمن بن أبي بكر ، الجامع الصغير ، حرف الهمزة ، دار الكتب العلمية ، بيروت ·

(30) سورة البقرة من الآية 172 ·

(31) سورة النحل الآية 116 ·

(32) ابن رشد ، محمد بن أحمد ، بداية المجتهد ونهاية المقتصد ، ج1 ص564 ط مصطفى البابي الحلبي ، مصر ·

(33) ابن رشد ، بداية المجتهد ، ج1 ص764 · مصدر سابق ·

(34) ابن رشد ، بداية المجتهد ، ج1 ص764 · مصدر سابق ·

(35) ابن رشد ، بداية المجتهد ، ج1 ص564 · مصدر سابق ·

(36) ابن رشد ، بداية المجتهد ، ج1 ص664 ، مصدر سابق ، والزيلعي ، فخر الدين عثمان بن علي ، تبيين الحقائق ج6 ص01 ، المطبعة الأميرية ، مصر ، والنووي ، يحيى بن شرف الدين ، المجموع ج9 ص63 الناشر زكريا علي يوسف ، القاهرة ·

(37) ابن عابدين ، محمد أمين ، حاشية رد المحتار على الدر المختار ، شرح تنوير الأبصار ج1 ص581 دار الفكر ، بيروت ، والمرداوي ، علي بن سليمان ، الإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف ج1 ص62 دار إحياء التراث العربي ، بيروت ·

(38) الأنصاري ، زكريا أبو يحيى ، اسنى المطالب ج1 ص01 ، المكتبة الإسلامية ، دمشق ·

(39) الكاساني : علاء الدين أبو بكر بن مسعود ، بدائع الصنائع ج6 ص4003 ط الإمام ، القاهرة ·

(40) د· الضعيفي: أديب الضعيفي ، مدير الشركة العربية لتنمية الثروة الحيوانية ، مجلة الاثنين ، تحقيقات·

(41) د· شكيب عبد الرحيم ، رئيس قسم الإنتاج الحيواني بكلية الزراعة في الجامعة الأردنية ، مجلة الاثنين، تحقيقات ·

(42) المهندس نبيل الحاج داود من مديرية الإنتاج والصحة الحيوانية بوزارة الزراعة ، مجلة الاثنين، تحقيقات ·

(43) الرازي : محمد بن أبي بكر ، مختار الصحاح ، مادة حول المكتبة الأموية ، بيروت ·

(44) ابن منظور : لسان العرب ، مادة : حول ط دار صادر ، بيروت ·

(45) الشيخ حسين الحلي : دليل العروة الوثقى ، ج2 ص154 وما بعدها ط النجف ، انظر: موسوعة جمال عبد الناصر في الفقه الإسلامي ج6 ص7 ·

(46) الباجوري: حاشية الشيخ إبراهيم الباجوري على ابن القاسم على متن أبي شجاع ، ج1 ص011 ، ط مصطفى الحلبي ·

(47) ابن عابدين: ج1 ص192 ، المطبعة العثمانية ، انظر موسوعة جمال عبد الناصر الفقهية ج6 ص8 ·

(48) ابن الهمام ، الكمال محمد بن عبد الواحد ، فتح القدير ج1 ص671 ، دار إحياء التراث العربي ، بيروت، وابن عابدين ، حاشية ابن عابدين ج1 ص612 ، مصدر سابق · والكشناوي ، أبو بكر الحسن ، أسهل المدارك ج1 ص04 ط عيسى البابي الحلبي ، مصر ، وابن جزي: محمد بن أحمد المالكي ، قوانين الأحكام الشرعية ومسائل الفروع الفقهية 34 ، دار العلم للملايين ، بيروت ، والشربيني محمد الخطيب، مغني المحتاج ج1 ص18 ط مصطفى البابي الحلبي ، مصر ، وابن قدامة: موفق الدين عبد الله بن أحمد المقدسي ، الكافي ج1 ص88 ، المكتب الإسلامي ، دمشق ، وابن قدامة ، المغني ج1 ص06 نشر دار الكتاب

العربي ، بيروت ، وابن قيم الجوزية ، أعلام الموقعين ج2 ص41 ، مكتبة الكليات الأزهرية ، القاهرة ·

(49) الشربيني : مغني المحتاج ج1 ص81 ، مصدر سابق ، وابن قدامة: المغني ج1 ص61 مصدر سابق ·

(50) ابن الهمام: فتح القدير ج1 ص671 مصدر سابق، والقوانين الفقهية ص84· وبداية المجتهد ج1 ص674·

(51) الشربيني: مغني المحتاج ج1 ص18 ، مصدر سابق ، وابن قدامة المغني ج1 ص047 مصدر سابق، وابن رجب: عبد الرحمن بن رجب الحنبلي ، القواعد في الفقه الإسلامي ص22-92 ، مكتبة الكليات الأزهرية القاهرة ، وابن تيمية: مجموع الفتاوى ج02 ص225 مصدر سابق ، وابن الهمام: فتح القدير ج1 ص671 ، مصدر سابق ·

(52) ابن قدامة: المغني ج1 ص06 مصدر سابق ، ابن قدامة: الكافي ج1 ص88 مصدر سابق ·

(53) الكشناوي: أسهل المدارك ج1 ص64-35 مصدر سابق ، وابن الهمام: فتح القدير ج1 ص671 مصدر سابق ، البعلي: محمد بن علي الحنبلي ، مختصر الفتاوى المصرية ص61 ، إدارة البحوث العلمية والإفتاء ، وابن تيمية: مجموع الفتاوى ج12 ص86 مصدر سابق ، وابن حزم: علي بن أحمد الأندلسي المحلى ج1 ص831 ط دار الفكر ، بيروت ·

(54) أبو داود: سنن أبي داود ج3 ص3751 كتاب الأشربة بأسانيد صحيحة ·

(55) النووي: المجموع ج2 ص185 مصدر سابق ·

(56) مسلم: صحيح مسلم ج4 ص28-38 كتاب الأشربة ·

(57) بدائع الصنائع ج6 ص7392 ·

(58) علي بن عمر الدار قطني ، سنن الدار قطني ج4 ص662 · دار المحاسن للطباعة · وقال عنه: تفرد به فرج بن فضالة وهو ضعيف ·

(59) محمد أبو زهرة ، أصول الفقه ، ص992 ، ط دار الفكر العربي ، القاهرة ·

(60) ابن الهمام: فتح القدير ج1 ص671 مصدر سابق ·

(61) نفس المرجع ·

(62) موسوعة جمال عبد الناصر الفقهية ج6 ص9 مصدر سابق · نقلاً عن حاشية الدسوقي على الشرح الكبير ج1 ص05 ط عيسى الحلبي ·

(63) الصاوي المالكي: أحمد بن محمد ، بلغة السالك على هامش الشرح الصغير ج1 ص81-22 ط مصطفى البابي الحلبي ، مصر ·

(64) الصاوي المالكي: بلغة السالك ج1 ص02 مصدر سابق ·

(65) ابن حزم ، المحلى ج1 ص831 مصدر سابق ·

(66) ابن تيمية ، مجموع الفتاوى ج12 ص 17 ، ج02 ص225 مصدر سابق ·

(67) ابن قيم الجوزية ، أعلام الموقعين ج2 ص41 ، مصدر سابق ·

(68) ابن قيم الجوزية ، أعلام الموقعين ج2 ص41 ، مصدر سابق ·

(69) البخاري ، محمد بن إسماعيل ، صحيح البخاري بشرح فتح الباري ج9 ص135 ، دار إحياء التراث العربي ، بيروت ·

(70) البخاري ، صحيح البخاري بشرح فتح الباري ج9 ص135 ، مصدر سابق ·

(71) المرجع السابق ·

(72) النووي ، المجموع ج9 ص12 ، مصدر سابق · الدمشقي: محمد بن عبد الرحمن ، رحمة الأمة في اختلاف الأئمة ص152 ، مؤسسة الرسالة ، عمان ·

(73) الأسنوي: جمال الدين ، شرح الأسنوي على البيضاوي ج3 ص621، ط محمد علي صبيح ، مصر ·

(74) خلاف ، عبد الوهاب ، علم أصول الفقه ص09 ، مصدر سابق ·

(75) سورة الأنعام من الآية 145 ·

(76) هيتو: د· محمد حسن ، الوجيز في أصول التشريع الإسلامي ص144 ، مؤسسة الرسالة ، بيروت ·

(77) سورة البقرة من الآية 92 ·

(78) الأسنوي ، شرح الأسنوي على البيضاوي ج3 ص621 ، مصدر سابق ·

(79) سورة الأعراف الآية 32 ·

(80) أبو النور: زهير ، أصول الفقه ج4 ص671 ، ط دار التأليف ، مصر ·

(81) سورة الأنعام الآية 145 ·

(82) النووي ، المجموع ج9 ص01 مصدر سابق · وابن قدامة ، المغني ج11 ص18 مصدر سابق · وابن حزم ، المحلى ج7 ص893 مصدر سابق ·

(83) ابن ماجة، سنن ابن ماجة ج2ص1301 مصدر سابق· وأبو داود، سنن أبي داود ج2ص913 مصدر سابق ·

(84) النووي ، المجموع ج9 ص9 مصدر سابق ·

(85) ابن منظور: لسان العرب ج11 ص911 مصدر سابق · الرازي: مختار الصحاح ، حرف الجيم مصدر سابق ·

(86) الشوكاني: محمد بن علي ، نيل الأوطار ج8 ص821 ط مصطفى البابي الحلبي ، مصر ·

(87) السرخسي: أبو محمد بن أحمد ، المبسوط في الفقه الحنفي ج11 ص552 ·

(88) الكاساني: بدائع الصنائع ج6 ص3672 مصدر سابق ·

(89) ابن رشد: بداية المجتهد ج1 ص664 مصدر سابق ·

(90) الخرشي: أبو عبد الله محمد بن عبد الله ، شرح الخرشي على متن خليل ج3 ص62 ، دار صادر ، بيروت · والكشناوي: أسهل المدارك ج2 ص85 مصدر سابق ·

(91) النووي: المجموع ج9 ص62 مصدر سابق ·

(92) الحصني: محمد الحسيني الحصني ، كفاية الاختيار في حل غاية الاختصار ص626 مطبعة دار الخير·

(93) النووي: مجموع ج9 ص72 مصدر سابق ·

(94) ابن قدامة: الكافي ج1 ص094 مصدر سابق ·

(95) ابن قدامة: المغني ج11 ص17 مصدر سابق ·

(96) الزيلعي: تبيين الحقائق ج6 ص01 مصدر سابق· الكاساني: بدائع الصنائع ج6 ص3672 مصدر سابق· الرملي: محمد بن أحمد بن حمزة بن شهاب الدين ، نهاية المحتاج ج2 ص851 ، المكتبة الإسلامية ، دمشق · النووي: المجموع ج9 ص82 مصدر سابق · ابن قدامة: المغني ج11 ص27 مصدر سابق ·

(97) ابن رشد: بداية المجتهد ج1 ص664 مصدر سابق · وسحنون: ابن سعيد التنوخي ، المدونة الكبرى ج1 ص724، دار الفكر، بيروت· والدردير: أحمد بن محمد، الشرح الصغير ج1ص323، دار المعارف، القاهرة ·

(98) ابن قدامة: المغني ج11 ص27 مصدر سابق · وابن حزم: المحلى، المجلد 4 ج7 ص014 مصدر سابق· والحصني: كفاية الأخيار ج1 ص626 مصدر سابق ·

(99) ابن رشد: بداية المجتهد ج1 ص664 مصدر سابق ·

(100) رواه الخمسة إلا ابن ماجة وصححه الترمذي ، كما أخرجه أحمد وابن حبان والحاكم والبيهقي ، وصححه كذلك ابن دقيق العيد ، ولفظه “وعن أكل الجلالة وشرب ألبانها” · نيل الأوطار ، 8/821 مصدر سابق ·

(101) رواه أبو داود ، 3/153 ·

(102) رواه الخمسة إلا النسائي وحسنه الترمذي واختلف في حديث ابن عمر على ابن أبي نجيح فقيل عن مجاهد عنه وقيل عن مجاهد مرسلاً ، نيل الأوطار ج8 ص821 ·

(103) رواه أبو داود ج3 ص153 ·

(104) رواه أبو داود وأحمد والنسائي والحاكم والدارقطني والبيهقي ، وفي الباب عن أبي هريرة مرفوعاً ومنها النهي عن الجلالة ، نيل الأوطار 8/821 ·

(105) ابن قدامة: المغني ج8 ص395 مصدر سابق ·

(106) النووي: المجموع ج9 ص82 مصدر سابق ·

(107) الكاساني: بدائع الصنائع ج6 ص3672 مصدر سابق ·

(108) ابن رشد: بداية المجتهد ج1 ص664 مصدر سابق ·

(109) الكاساني: بدائع الصنائع ج6 ص4672 مصدر سابق ، ابن قدامة: المغني ج11 ص17 مصدر سابق· ابن قدامة: الكافي ج1 ص014 مصدر سابق ·

(110) الشافعي: الأم ج1 ص902 مصدر سابق ·

(111) النووي: المجموع ج9 ص67-77 مصدر سابق ·

(112) الكاساني: بدائع الصنائع ج6 ص3672 مصدر سابق ·

(113) النووي: المجموع ج9 ص82 مصدر سابق والشافعي: الأم ج1 ص242 مصدر سابق ·

(114) الشربيني: مغني المحتاج ج4 ص43 مصدر سابق ، والرملي: نهاية المحتاج ج8 ص741-841 مصدر سابق ، والدمشقي: رحمة الأمة ص352 مصدر سابق ، والزحيلي: الفقه الإسلامي وأدلته ج3 ص115، مصدر سابق ·

(115) ابن قدامة: المغني ج11 ص17 مصدر سابق ·

(116) الكاساني: بدائع الصنائع ج6 ص4003 مصدر سابق، والكشناوي: أبو بكر ، أسهل المدارك ج1 ص25 مصدر سابق، ابن تيمية: مجموع الفتاوى ج12 ص69 مصدر سابق ·

(117) ابن الهمام: فتح القدير ج1 ص671 مصدر سابق، الكشناوي: أسهل المدارك ج1 ص64 مصدر سابق، والبعلي: محمد بن علي الحنبلي ، مختصر الفتاوى المصرية ص61 مصدر سابق ·

(118) الكاساني: بدائع الصنائع ج6 ص4003 مصدر سابق ، الصاوي المالكي: بلغة السالك ج1 ص42 مصدر سابق ·

(119) هيتو: محمد حسن ، الوجيز في أصول التشريع الإسلامي ص441مصدر سابق، وابن اللحام: المختصر في أصول الفقه ص85 مصدر سابق ·

أثر الأعلاف الصناعية في طهارة الحيوانات وحلها